‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار تأزُّم الأوضاع الاقتصادية في السودان يخنق العملة المحلية
أخبار - اقتصاد - 15 أكتوبر 2020

تأزُّم الأوضاع الاقتصادية في السودان يخنق العملة المحلية

الخرطوم – عواطف محجوب

شهدت أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني ارتفاعاً ملحوظاً بنهاية تعاملات الخميس، وتراوح سعر شراء الدولار الأمريكي مقابل الجنيه بين 265 إلى 270 جنيهاً، فيما استقر سعر الدولار الرسمي عند 55 جنيهاً للشراء و55.72 جنيه للبيع.

وكشفت جولة لـ (مداميك) على السوق الموازي بقلب الخرطوم عن انتشار لتجار العملة وهم يلاحقون أصحاب السيارات والمارة حاملين كميات كبيرة من العملات المحلية، وغالبية هؤلا التجار أو الجلابة كما يُطلق عليهم يتبعون لتجار كبار يتعاملون معهم مقابل نسبة محددة متفق عليها، ويتفاوت ارتفاعها وهبوطها حسب كمية العملة المباعة.

وأكد عدد من تجار العملة استطلعتهم (مداميك) أنَّ عملية البيع والشراء في السوق الموازي تتأثر بالتطورات السياسية، وما يحدث في أوساط المسؤولين السودانيين، مشيرين إلى حديث وزير الطاقة عن عجز وزارة المالية عن توفير تمويل لشراء الوقود، فضلاً على ما يدور في أروقة وزارة الطاقة بشأن الترتيبات الجارية لفتح عطاءات لشركات القطاع الخاص لاستيراد المواد البترولية، موضحين أنَّ تلك الشركات تلجأ للسوق الموازي لشراء العملات الأجنبية للإيفاء بمتطلبات الاستيراد، وهذا الأمر – حسب التجار – أسهم في الزيادة الكبيرة التي شهدتها أسعار الصرف هذا الأسبوع.

وارتفع سعر الدولار الأمريكي الذي كان مستقراً عند أسعار تتراوح بين 246 إلى 248 مقابل الجنيه طوال الأسابيع الماضية، وقفز هذا الأسبوع إلى ما يقارب 270 جنيهاً.

وقال أحد التجار إنَّ الحديث عن رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب وما يترتب عليه من تطور في العلاقات مع أمريكا وصولاً للتطبيع مع إسرائيل؛ سوف يكون له أثر ربما يؤدي إلى ارتفاع قيمة العملة الوطنية وتراجع الدولار، لذلك يتحوط التجار ويمتنعون عن البيع والشراء تحسباً للخسائر.

ويرى خبراء الاقتصاد في السودان أن الارتفاع الكبير في أسعار العملات أكبر مهدد للاقتصاد، ولم تجدِ الإجراءات الأمنية التي شرعت السلطات في تطبيقها مؤخراً بالقبض على عدد من التجار الناشطين في العملة، الذين صاروا متحكمين أساسيين في تغيير الأسعار دون أن تكون هناك أي عقوبات رادعة للمتلاعبين والمضاربين في سوق النقد الأجنبي.

وسجل معدل التضخم في السودان ارتفاعاً جديداً، حيث قفز  إلى أكثر من 212% في سبتمبر مقابل 167% في أغسطس الماضي، بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وإيجار العقارات حسب بيان للجهاز المركزي للإحصاء، الثلاثاء الماضي.

0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *